اتحاد موظفي الأونروا يتحدث عن آخر المستجدات





اتحاد موظفي الأونروا يتحدث عن الأزمة المالية للوكالة ورواتب الموظفين  


غزة - المتقدمون 

قال رئيس قطاع المعلمين في اتحاد الموظفين بـ"الأونروا"، د. محمود حمدان، أعلن السيد "فيليب لازاريني" المفوض العام "للأونروا" أن الرواتب ستكون خلال هذا الأسبوع وهي خطوة تُشكر عليها إدارة الوكالة وفي نفس الوقت لا يجوز أن يبقى عدم توفير الدعم المالي سيفاً مسلطاً من قبل الدول المانحة التي لا تتبرع وأخرى متآمرة على شعبنا.

وأضاف حمدان خلال حديث إذاعي تابعته منصة المتقدمون، بأن التهديدات المستمرة لها انعكاس سلبي على الموظف وتجعله في قلق وتوتر وظيفي وهو ما ينعكس على جودة العمل سواء الصحية والتعليمية أو الخدماتية والاغاثية.


وتابع، الأزمة التي تتعرض لها "الأونروا" تحتاج إلى حلول جذرية وعلى رأسها رصد ميزانية ثابتة لها في الأمم المتحدة بحيث لا تبقى عرضة للتوتر والقلق الشهري أو السنوي.

وأكد حمدان بأنه: "لن نقبل بتهديد الموظفين واللاجئين ونتداعى باستمرار لاجتماعات مستمرة لتجنيب الوكالة في مناطقها الخمسة أي أزمة قادمة ويجب على "الأونروا" أن تتحمل كامل مسؤوليتها في توفير الأموال والمنح اللازمة لاستمرار عملها".

وشدد  رئيس قطاع المعلمين في اتحاد الموظفين بـ"الأونروا"، بأن "كل الخيارات مفتوحة أمامنا إذا تعرض قوت وحقوق أبنائنا للخطر، وسيكون لنا ردود أفعال كبيرة من ضمنها نزاع عمل وإضراب مفتوح ومسيرات للحدود الشرقية".

وفي نفس السياق، قال المستشار الإعلامي لـ "الأونروا" بغزة، عدنان أبو حسنة، بأنه : "لا يوجد أي تهديد بـ"الأونروا" وإنما يوجد واقع جديد يتعلق بالدول المانحة وطبيعة استمرار دعمها". 

وأضاف، ميزانية "الأونروا" تنخفض بطريقة غير مسبوقة وهذا العام كانت أقل من العام الماضي ولأول مرة في تاريخ الوكالة المصروفات تتجاوز المدخولات وهناك عجز حقيقي في "الأونروا".

وأشار أبو حسنة، في إبريل القادم هناك مؤتمر دولي حاسم لوضع العالم أمام مسؤوليته وسنقدم رؤية إستراتيجية جديدة خلاله لتوفير احتياجات اللاجئين ومطالبة العالم بميزانية متعددة السنوات.


وفي سياق آخر، وحول المساعدة الغذائية التي تقدمها "الأونروا" للاجئين في قطاع غزة


كشف عضو اتحاد الموظفين العرب في وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" صبري المعلواني، بيَّن عضو اتحاد الموظفين لدى "الأونروا" أن مدير عمليات الوكالة في غزة ماتياس شمالي أبلغ اتحاد الموظفين أنه سيتم قطع "الكابونة" عن جميع الموظفين.

وقال "المعلواني": "إن مدير عمليات الوكالة في غزة يبرر قطع الكابونة بأن الموظف لديه دخل، بغض النظر عن نسبة الراتب التي يتقاضاها".

ولفت إلى أن خطوة الوكالة حول المساعدة الغذائية تتطلب من اللجان الشعبية والفصائل التدخل لوقف الإجراءات القادمة.

واعتبر كل ما يدور بشأن رواتب الموظفين أو المساعدات الغذائية أمرًا سياسيًّا وليس ماليًّا، خاصة أن "الأونروا" حصلت على تفويض كاسح من دول الأمم المتحدة.


وسيحرم توجُّه الوكالة الأممية الجديد أعدادًا من اللاجئين من الحصول على المساعدات الغذائية، وسيزيد حالة الفقر لديهم، خاصة أن نصف سكان قطاع غزة يعتمدون على المعونة الغذائية المقدمة من مؤسسات المجتمع الدولي، وفق إحصائيات "الأونروا".

وأظهر التقرير الاستراتيجي الفلسطيني 2018-2019 الصادر عن مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات أن العدد الحقيقي للاجئين الفلسطينيين الذي يضم أعدادًا كبيرة من اللاجئين غير المسجلين لدى وكالة "الأونروا"، يبلغ نحو 8.990 ملايين لاجئ، أي 67.4% من مجموع الشعب الفلسطيني.


ندعوك للانضمام لقناتنا على التيليجرام من هنا لتصلك أحدث الأخبار العاجلة، والوظائف الشاغرة، والمنح الدراسية، والمواد التعليمية 

ليست هناك تعليقات