التنمية تكشف عن جهودها لدعم متضرري كورونا في قطاع غزة




غزة - المتقدمون

كشف وكيل وزارة التنمية في غزة غازي حمد، مساء اليوم الأحد 13 سبتمبر 2020، عن جهود الوزارة في دعم المتضررين من أزمة كورونا في قطاع غزة، مشيرًا إلى أن خطتهم للتعامل مع الجائحة قامت على تجنيد كافة مسارات الدعم في الداخل والخارج لخدمة أبناء الشعب الفلسطيني.

وقال حمد في مؤتمر صحفي في غزة، إن التنمية الاجتماعية قدمت مساعدات مالية نقدية بقيمة إجمالية بلغت 105.641.562 شيكل لعدد 79.381 أسرة في محافظات قطاع غزة كافة.

وأضاف، "وزارة التنمية الاجتماعية قدمت منذ بدء شهر مارس 2020 حتى الآن، ما قيمته 1.235.100 شيكل كطرود غذائية لعدد 13.572 أسرة، كما وقدمت ما قيمته 549.620 شيكل كطرود صحي 13.910 فرداً.



وأكد حمد بأن الوزارة تشرف على برنامج الغذاء العالمي، حيث بلغ إجمالي المبلغ الشهري 4.198.495 شيكل، فيما بلغ عدد المستفيدين من البرنامج في الفترة المذكورة 23.323 أسرة بواقع 119.957 فرداً في محافظات قطاع غزة كافة.

وقال، "وزارة التنمية الاجتماعية قامت بالإشراف المباشر على المساعدات المقدمة في مراكز الحجر الصحي حيث قدمت مساعدات بإجمالي 3.464.800 دولار في 39 مركزاً صحياً لعدد 8662 مستضافا"، مشيرًا إلى توفير كافة الخدمات التي يحتاجها المستضافين في مراكز الحجر الصحي، لتغطي كافة الفئات خاصة الأطفال والنساء وكباء سن.

وأفاد حمد بأن الوزارة قدمت مبلغ 10.000.000 دولار وهي مساعدات المنحة القطرية وتشرف عليها بشكل مباشر لعدد 100.000 أسرة، وقدمت مخصصات مالية بقيمة 1.660.200 شيكل مخصصة لشهداء وجرحى مسيرات العودة لعدد 3631 أسرة، لافتًا إلى أن قطر هي أكثر دولة تقدم مساعدات لقطاع غزة.

ومن ضمن الخدمات التي قدمتها كذلك وزارة التنمية بغزة، أضاف حمد، "قدمنا كذلك مبلغ 1.000.000 شيكل ضمن برنامج عيلة واحدة وهو برنامج مخصص لعدد 5.000 أسرة متعففة، وقدمنا مساعدات نقدية طارئة بقيمة 35.000 شيكل لعدد 100 أسرة، ومساعدات متفرقة بقيمة 237.071 شيكل لعدد 265 أسرة متعففة بغزة".

وأشار إلى أن عمل وزارة التنمية في غزة متشعب ويطال كافة مناحي الحياة في ظل ظروف استثنائية كالانقسام والحصار، مضيفًا، "جائحة كورونا أضافت المزيد من العبء علينا، في ظل تعطل أعمال الكثير من فئات المجتمع".



ولفت إلى أن الحالات الفقيرة التي تحتاج للمساعدة تتوسع، ونقوم بجهد كبير من أجل الوصول إلى أكبر عدد من المحتاجين بالشراكة مع كافة المؤسسات الدولية والمحلية، مضيفًا، "هناك الكثير من المبادرات المحلية على صعيد تقديم المساعدة بشكل مباشر وغير المباشر لدعم الجهود الحكومية وفي إطار تحمل المسؤولية الاجتماعية في ظل الجائحة.

وطالب وكيل وزارة التنمية بغزة المؤسسات الدولية بتقديم المزيد من المساعدات لأهالي قطاع غزة، مضيفًا، "مسجل لدينا 52 ألف من ذوي الإعاقة في قطاع غزة وهم بحاجة إلى جهد كبير ونبذل ما بوسعنا لمساعدتهم".

وقال، "راضون عن مستوى النزاهة والشفافية وعلمنا غير مُسيس نهائياً، ولا نتعامل مع أحد وفق الانتماء لأن الفقر ليس له أي انتماء ولا يُميز".

وبخصوص حظر التجوال في القطاع وازدياد حالات المتضررين، أكد، "لن نترك أي أسرة بحاجة إلى مساعدة في قطاع غزة وسنصل إليها".


 ندعوك للانضمام لقناتنا على التيليجرام من هنا لتصلك أحدث الأخبار العاجلة، والوظائف الشاغرة، والمنح الدراسية، والمواد التعليمية 


ليست هناك تعليقات