الداخلية تصدر تصريحات مهمة لكل مواطن في غزة، فيما يخص فيروس الكورونا.






المتقدمون - غزة:
الداخلية بغزة: الإغلاق الكامل لفترات طويلة يبقى ضمن الخيارات المطروحة، وتوجه رسالة مهمة للمواطنين.



أكد المتحدث باسم وزارة الداخلية والأمن الوطني في غزة ، إياد البزم، مساء اليوم الجمعة، أن الإجراءات الوقائية الحالية ستبقى سارية حتى نهاية الشهر الجاري، مشيرًا إلى أن كل الخيارات متاحة لديهم من أجل مواجهة الحالة الوبائية لانتشار فيروس كورونا في القطاع.

وأضاف البزم في تصريحات إذاعية، أن الجهود التوعوية ساهمت في زيادة الضبط أمس الخميس، إلى جانب المتابعات الميدانية من قبل الشرطة والأجهزة الأمنية المختصة من خلال الانتشار المبكر، وتنظيم الحركة ومنع الاكتظاظ.

ونوه إلى أن الحالة الوبائية في غزة باتت أصعب من السابق، وفي حالة أكثر خطورة في ظل ارتفاع حالات الإصابات والوفيات.


وتابع البزم: "نُجري تقييماً للحالة الوبائية مع وزارة الصحة أولاً بأول، ونتخذ ما يلزم من إجراءات في حال كان هناك ضرورة مُلحة لذلك؛ من أجل مواجهة تطورات الحالة الوبائية".


ولفت إلى أن الإغلاق الكامل لفترات طويلة يبقى ضمن الخيارات المطروحة، والإجراءات الحالية هي بديلة عنه في هذه المرحلة.


ووجه البزم رسالة إلى المواطنين في القطاع قائلًا: "رسالتنا المهمة للمواطنين أننا في حالة أكثر خطورة، ولا بد للجميع من التقيد بإجراءات وتدابير السلامة والوقاية".

وختم: "نلحظ وجود التزام من المواطنين بالإجراءات العامة، لكن نريد التزاماً ودرجة وعي أكبر في إجراءات السلامة الشخصية".


انضم لقناتنا على التيليجرام من هنا لمزيدٍ من الأخبار و الوظائف، و المنح، المواد التعليمية.

ليست هناك تعليقات