وزارة الزراعة الفلسطينية وبتعاون مع صندوق درء المخاطر والتأمينات الزراعية تصرفان دفعة مالية بقيمة 1,025,560 دولار لمزارعي قطاع غزة





رام الله - المتقدمون 


أعلنت وزارة الزراعية الفلسطينية في رام الله، اليوم السبت، عن صرف دفعة مالية بقيمة نحو مليون دولار لصالح المزارعين في قطاع غزة، وذلك بالتعاون مع وصندوق درء المخاطر والتأمينات الزراعية.


وفيما يلي نص البيان كما وصل لمنصة المتقدمون:

 

وزارة الزراعة الفلسطينية وصندوق درء المخاطر والتأمينات الزراعية يقومان بصرف دفعة مالية بقيمة 1,025,560 دولار لـ88 مزارعًا في المحافظات الجنوبية 



ضمن نشاطات برنامج إعادة إعمار القطاع الزراعي- الممول من الاتحاد الأوروبي في المحافظات الجنوبية ، قامت وزارة الزراعة والشركاء كافة بصرف دفعه مالية بقيمة 1,025,560 دولار لـ88 مزارعًا في المحافظات الجنوبية (قطاع غزة). 


وأشارت الوزارة إلى أنها والشركاء تقوم بإعداد قوائم جديدة من المستفيدين ضمن إطار استكمال تنفيذ البرنامج حيث سيكون هنالك سلسة أخرى من الدفعات للمستفيدين في المستقبل.


وأوضحت الوزارة أن المساعدات التي يقدمها هذا البرنامج التنموي ضمن استعادة القدرات الإنتاجية للمزارعين وخلق فرص عمل وزيادة لمصادر رزقهم ودخلهم وتُخرجهم من دائرة الفقر إلى دائرة الإنتاج مرة أخرى بعد سنوات من المعاناة، كما وأنها تساهم في تعزيز صمودهم وتمسكهم بأرضهم في وجه ممارسات واطماع الاحتلال ومحاولاته المستمرة لتدمير القطاع الزراعي.



وثمنت وزارة الزراعة جهود الاتحاد الأوروبي في دعمه للقطاع الزراعي مؤكدة الاستمرار بالتعاون والتواصل مع كافة الوزارات والمؤسسات الحكومية والقطاع الخاص والشركاء الدوليين في إطار إلتزام الوزارة الراسخ تجاه المزارعين المتضررين من ممارسات الاحتلال في المحافظات الجنوبية والشمالية.


وفي سياق آخر، سلمت وزارة الزراعة مؤسسة التعاون الألماني(GIZ)، يوم أمس الخميس، أغطية نايلون لعدد من أصحاب البيوت البلاستيكية المتضررة من المنخفض الجوي في محافظة رام الله والبيرة خلال شهر آذار للعام الحالي.


وقد استفاد من المساعدات المقدمة من مؤسسة التعاون الألماني(GIZ) نحو 62 مزارعًا، والتي تأتي ضمن برنامج المساعدة الطارئة للتخفيف من آثار جائحة"كورونا" على صغار المزارعين والبالغ عددهم حوالي ألف مستفيد.


وقد بلغت قيمة المنحة 700.000 يورو،تضمنت توزيع مستلزمات إنتاج وطرود غذائية زراعية ومعقمات في خمس محافظات في الضفة الغربية.



وأكد عطاري وولفرم على أهمية التعاون المشترك بين وزارة الزراعة ومؤسسة التعاون الألماني(GIZ) التي تعتبر من الشركاء الداعمين والمهمين ليس لقطاع الزراعة فحسب بل لكل القطاعات الفلسطينية الأخرى.


فمع ظهور جائحة "كورونا" استجابت وزارة التعاون الاقتصادي والتنمية الألمانية (BMZ) لطلب تقديم دعم إضافي لمساعدة المزارعين الفلسطينيين على تجاوز الآثار السلبية للجائحة على القطاع الزراعي الفلسطيني.


 ندعوك للانضمام لقناتنا على التيليجرام من هنا لتصلك أحدث الأخبار العاجلة، والوظائف الشاغرة، والمنح الدراسية، والمواد التعليمية 

ليست هناك تعليقات