الزراعة بغزة تصدر توضيحًا بشأن أسعار الدجاج بالقطاع

 


وزارة الزراعة بغزة توضح أسباب استمرار ارتفاع أسعار الدواجن في الأسواق


غزة- المتقدمون

تحدث الناطق باسم وزارة الزراعة في قطاع غزة، أدهم البسيوني، اليوم الخميس، عن أسباب استمرار ارتفاع أسعار الدواجن في الأسواق.


وأوضح البسيوني في تصريحات صحفية تابعتها منصة المتقدمون، أنّ السبب في استمرار ارتفاع أسعار الدواجن في أسواق قطاع غزّة؛ هو إغلاق معبر كرم أبو سالم مُنذ العدوان الأخير على القطاع.



وتابع البسيوني، "إنّ استمرار إغلاق المعبر يمنع إدخال المستلزمات الزراعية، ومن بينها البيض المخصب، بالإضافة إلى نفوق آلاف الدواجن خلال العدوان"، لافتاً إلى أنّ "منع إدخال الأعلاف أدى لنفوق آلاف الدواجن، وكل هذه الأسباب أدت إلى شح المنتج في الأسواق وبالتالي ارتفاع الأسعار بشكلٍ ملحوظ".



وبشأن احتمالية استمرار ارتفاع أسعار الدواجن الطازجة، قال البسيوني: "إنّ استمرار إغلاق المعبر يعني أنّ أسعار الدواجن بقطاع غزّة ستستمر في الارتفاع".


وبيّن أنّ وزارة الزراعة حاولت منع ارتفاع أسعار الدواجن بشكل أكبر من خلال إدخال "الدواجن المُبردة" من الضفة الغربية، مشيراً: "ما نقوم بإدخاله من دجاج إلى قطاع غزة هو دجاج مُبرد وليس مُجمد، بمعنى أنه دجاج طازج ويأتينا من أهلنا بالضفة ولا نستورده من الجانب الإسرائيلي".


وتابع الناطق باسم وزارة الزراعة، "إذا ما رأينا أن عملية إدخال المنتجات إلى قطاع غزة عبر المعابر تؤثر على أسعار المنتج المحلي سلباً نقوم بإيقافها فوراً وكل ما نقوم به هو عملية اتزان السوق، بمعنى أن يكون هناك منتج متوفر في أيدي المواطن يناسب القدرة الشرائية الموجودة".



وأضاف: إنّ الاحتلال يتعامل مع قطاع غزّة بمزاجية في إدخال المستلزمات الزراعية، حيث يرفض إدخال مستلزمات الإنتاج وهي مبيدات وأعلاف وبيض مخصب ومبيدات زراعية"، مُشيراً إلى أنّ "إسرائيل" ترفض إدخال جميع المستلزمات السابقة للقطاع، الأمر الذي يُشكل خطورة على استمرار العملية الإنتاجية.


أما عن حركة تصدير السلع الزراعية الأخرى، أكد البسيوني، على "توقف تصدير كافة السلع من قطاع غزّة إلى أسواق الضفة الغربية والعالم الخارجي؛ بسبب استمرار الاحتلال في إغلاق معبر كرم أبو سالم".


وأكّد أنّ "خسائر قطاع الزراعة حتى اللحظة تُقدر بـ12 مليون أمريكي؛ نتيجة وقف الصادرات؛ بسبب استمرار إغلاق معبر كرم أبو سالم".


وأشار الناطق باسم وزارة الزراعة، إلى أنّ "انخفاض أسعار الخضار في قطاع غزة، يعود أيضاً لوقف الصادرات؛ نتيجة إغلاق معبر كرم أبو سالم".


وبشأن دعم وزارة الزراعة للمزارعين والتجار جراء الإغلاق الإسرائيلي، قال البسيوني: "نتعامل مع كافة العاملين في القطاع الزراعي سواء تجار أو مزارعين وغيرهم وفق المتاح".



وحول جعل بوابة صلاح الدين بديل تجاري للمزارعين في قطاع غزّة، قال البسيوني: "للأسف حتى اللحظة لم تتبلور الأمور بطريقة نستطيع القول إنّه يُمكن الاعتماد علي بوابة صلاح الدين؛ كمصدر أساس لعملية التداول"، لافتاً إلى أنّ الاعتماد الكلي على معبر كرم أبو سالم كونه المعبر التجاري الوحيد.


ويُعد معبر كرم أبو سالم المعبر التجاري الوحيد في قطاع غزّة بعد إغلاق المعابر التجارية ويتم من خلاله إدخال كافة الاحتياجات من البضائع والمساعدات الإنسانية والمحروقات.


وأكّد بأنّ "وزارة الزراعة تُجابه ارتفاع الأسعار بخطوات عملية؛ لخفض الأسعار، منها إدخال الدجاج المبرد، وسيعلن عن الخطوات الأخرى في وقتها". 


ندعوك للانضمام لقناتنا على التيليجرام من هنا لتصلك أحدث الأخبار العاجلة، والوظائف الشاغرة، والمنح الدراسية، والمواد التعليمية 

ليست هناك تعليقات