تصريح مهم عن آخر مستجدات أزمة الأونروا





نتيجة أزمة سيولة نقدية حادة
الأونروا تكشف عن احتمالية عدم قدرتها على دفع رواتب موظفيها


فلسطين - المتقدمون
 
كشف المتحدث باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا، سامي مشعشع، اليوم السبت، عن احتمالية عدم قدرة وكالة الغوث على دفع رواتب موظفيها في شهر آب/أغسطس المقبل، بالإضافة إلى احتمالية تأثر الدعم المُقدم لقطاع غزة.

وقال مشعشع في حديث إذاعي تابعته منصة المتقدمون، إن "الوكالة تواجه أزمة سيولة نقدية حادة في شهر آب المقبل، وقد تعكس نفسها على قدرتها على الإيفاء بالتزاماتها الأساسية لـ اللاجئين، ودفع رواتب 30 ألف موظف يعملون لديها".


وأشار مشعشع إلى النداء الخاص الذي أطلقه المفوض العام بشأن 164 مليون دولار، قائلاً إنه: "يخص للالتفات إلى ما دمرته آلة الحرب الإسرائيلية على غزة، كما قلنا سابقاً "الفاتورة ستكون كبيرة جداً".

وتابع: "أطلقنا نداء استغاثة أولي بعد أن توقف القصف على غزة واستطعنا الحصول على مبلغ قليل من الذي طلبناه وهو الذي ساعدنا في الإيفاء بالالتزامات الأولية لمن شردت ودمرت منازلهم".

وأضاف مشعشع أنه تم البدء في عملية توزيع مساعدات نقدية للذين فقدوا منازلهم ومساعدات بدل ايجار للذين يضطرون إلى اللجوء لشقق سكنية لحين أن تعاد بناء منازلهم في القطاع.

وتابع المتحدث باسم الأونروا: "ولكن القسم الأكبر من المبلغ المطلوب لإعادة بناء المنازل التي دمرت بشكل كامل ومئات المنازل الأخرى تضررت أضراراً كبيرة وبحاجة إلى إعادة بناء مرة أخرى، بالإضافة إلى إعادة بناء منشآتنا التي دُمرت، وبالتالي هذه فاتورة ومطلب أولي".


ونوه إلى أن جزء من الدعم سيذهب للضفة الغربية، والالتفات لما يحدث في القدس والشيخ جراح وسلوان وغيرها، قائلاً: "هناك عدد لا بئس به من اللاجئين المتواجدين في القدس وعلى الوكالة الالتفات لهم بالإضافة إلى الاحتياجات الإضافية الأخرى في الضفة الغربية".

ولفت مشعشع إلى أهمية اجتماعات الهيئة الاستشارية التي التأمت قبيل يومين، إذ أنها ضمت أكثر من 30 دولة من المتبرعين بالإضافة إلى ممثلين عن المؤسسات الدولية ومتبرعين جدد، كاشفاً أنه جاء ليناقش آليات دعم الوكالة بشكل مستدام.

وتابع: "جاءت لتدق ناقوس الخطر مرة أخرى فيما يتعلق بالوضع المالي للوكالة ليس فقط فيما يتعلق بعجز مالي تراكمي تخطى الـ 150 مليون دولار في ميزانيتنا العادية ولكن أيضاً عجز مالي متراكم في ميزانية الطوارئ إلى سوريا وغزة والضفة الغربية".

وبيّن مشعشع خلال حديثه إلى الموقف الأمريكي الداعم والحاضر بقوة لـ "الأونروا" لأول مرة بعد الإدارة الأمريكية الجديدة، موضحاً أن هذا سيؤسس لعلاقة جيدة مرة أخرى مع أكبر متبرع سابقاً للوكالة.


وكشف المتحدث باسم الأونروا عن اجتماع دولي قادم يتم التحضير له مع السويد والمملكة الأردنية الهاشمية، وسيتم عقد هذا المؤتمر في نهايات شهر 10، موضحاً أنه يأتي لترجمة الدعم السياسي إلى مالي وتوسيع رقعة المتبرعين، والأهم من ذلك خلق آليات مستدامة للدعم.

وأوضح أن هذا الاجتماع يهدف إلى الارتقاء بمستوى خدمات الوكالة والانتقال لمفهوم الرقمنة للتخفيف عن اللاجئين، كما أنه سيؤسس لمرحلة جديدة لإرجاع العافية في خدماتها في الكم والكيف للاجئين. 

 انضم إلى قناتنا على التيلجرام من هنا لمتابعة جديد الوظائف الشاغرة والمنح، والمواد التعليمية، والأخبار العاجلة والمستجدات الطارئة 

ليست هناك تعليقات